HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

المستأجر دفع ايجار من الباطن لشقة من غرفة واحدة – استعاد ٨٠٠٠٠كرون منها

Nyheter ستوكهولم وفقا لقرار لجنة شؤون المستأجرين سوف يستعيد أرتو اباسوي أكثر من٨٠٠٠٠ كرون سويدي بعد ان دفع ١٥٠٠٠ كرون شهريا.
Foto: Linda Dahlin

ارتو اباسوي استأجر شقة في شارع الدروتننغ عن طريق اعلان نشر في موقع البلوكت في ربيع ٢٠١٧. تتكون الشقة من غرفة واحدة ومساحتها (٤٠ متر مربع)، استأجرها بـ ١٥٠٠٠ كرون في الشهر. أما الايجار الشهري (الأصلي) المتفاوض عليه كان حوالي ٦٦٠٠ كرون سويدي.

يقول ارتو: ليس من السهل العثور على سكن عندما تكون في مقتبل العمر وتوا انتقلت الى العاصمة ستوكهولم. اعتقدت ان موقع الشقة كان جيدا وسوف يوفر على الوقت والمادة من خلال موقعها في وسط المدينة.

وبعد مدة وجيزة اكتشف انه لم يؤجر الشقة عبر عقد ثانوي وانما عن طريق عقد ثالث.

اتضح ان شركة، فيگور فور، التي استأجر منها الشقة قد أجرت بدورها الشقة الى طرف ثان بقيمة ١٢٠٠٠ كرون في الشهر، ومن ثم تم تأجيرها الى طرف ثالث أي الى ارتو.

توجه ارتو الى جمعية اتحاد المستأجرين كي يقدم طلبا بإستعادة كلفة فرق الايجار الحقيقي.

وفي شباط الماضي قررت لجنة شؤون الاستئجار في مدينة استكهولم ان على شركة (فيگور فور) دفع ٨٠٤٠٧ كرون الى ارتو.

يقول ارتو اباسوف: أحس بالعدالة. فنقودي نفدت في الأشهر الأخيرة التي سكنت فيها هناك ولا املك مالا لدفع الايجار.

يبدو ان (فيگور فور) لها سوابق قانونية بما يتعلق في ايجارات العقود الثانوية.

يقول توربيان لارشون ممثل وارتو اباسوف نيابة عن جمعية اتحاد المستأجرين: هناك لاعب يتصرف كأنه مستنقع يستغل أزمة السكن، حيث وجد فيها مكانا مناسبا لكسب الكثير من المال.

الشركة تعثر على مستأجريها من خلال الإعلان في موقع بلوكت او وسائل الاعلام الاجتماعية.

يقول المستأجر السابق الذي تكلمت معه جريدة Hem & Hyra: يمكن للمرء رؤية إعلانات الشركة في موقع بلوكت او في الفيسبوك ولكنها بأسعار خيالية.

ادعى توماس اولسون وهو كاتب لدى شركة (فيگور فور)، ادعى اثناء التفاوض مع لجنة شؤون المستأجرين انهم قاموا بتأجير الشقة بمبلغ ١٢٠٠٠ كرون شهريا وانه ليس من مسؤولية (فيگور فور)سداد مبلغ الايجار الى المستأجر الثالث. فيكور فور قدمت اعتراضا على قرار لجنة شؤون المستأجرينالى محكمة الاستئناف سفيا.

هذا وقد حاولت جريدة Hem & Hyra الوصول الى توماس اولسون من اجل طرح اساله أخرى عليه لكن دونما جدوى.

Hem & Hyra på arabiska

Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.