HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

الاكتظاظ السكاني في يَرفا خطرٌ اضافي في أزمة الكرونا

Nyheter تُعدُّ منطقة يَرفا (Järva) الاكثر تأثراً بأزمة كورونا والتي تعرّضت الى العديد من الوفيات. فالكثير يعيش سويةً ومع أجيال عديدة - مما يجعل من العزلة أمراً صعباً.مجموعة يرفايلبن (Järvahjälpen) من مدينة ستوكهولم تريد إجلاء كبار السن إلى الفنادق خلال الأزمة.
Foto: Järvahjälpen
الأحياء المتضررة في يرفا. تطالب مجموعة يَرفايَلبن إجلاء كبار السن وغيرهم من الفئات المُعرضة للخطر الذين يعيشون في مناطق مزدحمة إلى الفنادق خلال أزمة كورنا حالاً.

تَفشى فيروس كورونا بشكل كبير في الأحياء المحيطة بيَرفا، وتوفى العديد من الأشخاص في ظلّ تأثير كوفيد-١٩. وتأثرت يرفا بشكل كبير بسبب الازدحام في السكن و معيشة اجيال مختلفة في نفس المكان وهذين السببين هما المسؤلان عن موت العديد فيها.

– تعاني يرفا من مشاكل كبيرة في الازدحام السكني إضافة الى عدم قدرة العديد من الأشخاص على العمل من المنزل، وهذا يجعل من العزلة أمراً صعباً. يركب سكنة يَرفا الحافلة، أو يعملون في مجال الرعاية الصحية أو يصطفون امام الكاشير( أمين الصندوق)، ثم يصبح المسنون الذين يعيشون في نفس الأسرة أكثر عرضة للخطر، كما يقول أندرش أوستربيري(Anders Österberg).

اندرش هو عضو البرلمان عن الاشتراكيين الديمقراطيين ويعيش في أكالا (Akalla)، حيث ينشط في منظمة الشبيبة التي تدعى اونغا أورنر(Unga Örnar) بالاشتراك مع جهات فاعلة أخرى، بما في ذلك جمعية إتحاد المستأجرين. قام بزمام المبادرة بما يخص مجموعة يرفايلبن (Järvahjälpen)، والتي تقدم المساعدة من خلال التسوق الى كبار السن والمجموعات الاخرى المعرضة للخطر، والذين يُنصحون بالبقاء في المنزل حتى لا يصابوا بالكورونا.

قام اندرش اوستربري في اخذ زمام المبادرة في مجموعة يرفايلبن والتي تقدم من بين امور اخرى خدمة التسوق لكبار السن.

تريد المجموعة من مدينة ستوكهولم استئجار غرف الفنادق للمسنين الذين يسكنون في مناطق مزدحمة، والأشخاص و المجموعات الاخرى المعرضة لخطر الاصابة، اخلائهم فوراً. ومنذ أن طرحت المجموعة هذا المقترح تم جذب المزيد من الناس وطالبوا بأن تقوم مدينة ستوكهولم بترتيب مأوى مؤقت لكبار السن وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر في يرفا والذين يعيشون في مكان مزدحم بالسكان.

– من أجل التقليل من انتشار العدوى، يجب الحد من السكن المزدحم. اليوم، تُعتبر العديد من غرف الفنادق شاغرة. ولا يمكن اتباع نصائح هيئة الصحة العامة السويدية وعزل أنفسهم وعدم عبور حدود الأجيال بالنسبة للعديدين الذين يعيشون في يرفا ، كما يقول اندرش اوستربري.

كارين فانغورد(Karin Wanngård) من حزب الاشتراكي الديمقراطي وعمدة مجلس المعارضة في ستوكهولم تدعم الاقتراح هذا.

– من أجل التعامل مع الوضع بشكل عاجل وملح بسبب أزمة كرونا، فنحن نقدم دعمنا الى اقتراح المجموعة للسماح للمسنين والمجموعات الأخرى المعرضة للخطر بالحجر الصحي في الفنادق. لا يوجد شيء يَحلّ ضيق السكن على المدى الطويل، ولكنه شيء يمكن أن تفعله المدينة هنا والآن للحد من انتشار العدوى، كما تقول كارين فانغورد.

وتقول إن الازدحام السكاني مشكلة متنامية وأن المدينة بحاجة لكي تنشط في هذا المجال للتخفيف من  شدة.

– لا يمكن ترك هذا الشئ للسوق اي للمستثمرين. إنَّ إعادة الهيكلة التي تنفذها الأغلبية تؤدي إلى تفاقم الوضع، حيث تختفي الإيجارات إلى الأبد. ما يجب القيام به هو الحفاظ على مُعدل مرتفع من البناء، وبناء المزيد من المنازل  الكبيرة. لقد حصلنا على زخم  بناء المساكن خلال المقعد البرلماني السابق، لكننا الآن قللنا من طموحاتنا مع عدد أقل من عمليات البناء.

الاكتظاظ السكاني شائع في Akalla و Husby و Hjulsta و Tensta و Rinkeby. كما يؤيد الاقتراح ايضاً حزب اليسار في ستوكهولم.

تقول كلارا ليندبلوم (Clara Lindblom) من حزب اليسار: ”لقد رفعتُ القضية في مجلس إدارة الأزمات في مدينة ستوكهولم، واقترحنا منح الأشخاص المَرضى والمحتاجين رعاية قصيرة الأجل”.

يريد حزب اليسار في مدينة ستوكهولم ومالمو ومدينة يتبوري أن تُقدم الحكومة مساعدة استثمارية جديدة تستهدف الشقق الأكبر حجماً في بلديات المدن الكبرى التي تعاني من مشاكل الاكتظاظ السكاني.

– لقد شاهدنا العواقب الكبيرة المتعلقة بالازدحام السكاني فعلى سبيل المثال،  في يرفا الآن فيروس كورونا، ومن بين كل اربع اسر تصاب اسرة واحدة تعيش بشكل مزدحم، كما تقول كلارا ليندبلوم.

كلارا ليندبلوم من حزب اليسار، عمدة المعارضة في مدينة ستوكهولم.

في 1 شباط ، أُعيد تقديم مساعدات الاستثمار الحكومية ولكن بتوجيهات جديدة تهدف بوضوح إلى تحفيز بناء شقق أصغر.

– لا يتم دفع أيّ دعم استثماري للمناطق السكنية التي تزيد مساحتها عن 70 متراً مربعاً. في ستوكهولم، هناك حاجة كبيرة لشقق أكبر وبإيجارات معقولة. نحن لسنا ضد حقيقة بناء الشقق الصغيرة، فهي مطلوبة أيضاً، ولكن يجب على الدولة من جهة ثانية تسهيل بناء شقق أكبر. تقول كلارا ليندبلوم إن اوبئة جديدة ستحصل في المستقبل، ومن ثمّ يمكن أن يؤدي الازدحام إلى عواقب وخيمة.

كما تعتقد كارين فانغورد أيضاً أن دعم الاستثمار الحكومي يجب أن يُخصص أيضا إلى شقق أكبر.

– من المهم أيضاً العمل من أجل أن يقلل مالكو العقارات الخاصة من متطلباتهم فيما يتعلق بالدخل.

يقول إدوارد توفي (Edward Tovi)، السكرتير الصحفي لحزب المحافظين في مدينة ستوكهولم، إن الاكتظاظ السكاني معقد للغاية وله العديد من الاسباب، يضيف:

 – لدينا هدف وهو بناء 10 الاف منزل سنوي في مدينة ستوكهولم، ونستمر في العمل مع مفهوم ما يسمى ببيوت ستوكهولم، اي إيجارات سريعة ورخيصة للضغط على تكاليف الإنتاج وبالتالي الإيجار النهائي.

ما هو موقف حزب المحافظين باقتراح إخلاء مجموعات كبيرة من كبار السن والمعرضين للخطر الى الفنادق؟

– إذا كان من المناسب من وجهة نظر مكافحة العدوى نقل الأشخاص من منازلهم في هذا الوضع الاستثنائي في الحالات الفردية ، فسوف نساعد بالطبع في ذلك ، كما يقول إدوارد توفي.

Sana Aljazairi

صحفية ومترجمة لـ Hem &Hyra

sana@vnoga.com

Artikeln på svenska


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.