HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

الحكم في حالة فريدة – تلاعب في طابور السكن أكثر من مائة مرة

Nyheter ثمانية وعشرون مستأجراً حصلوا على عقد إيجار بفضل موظف سابق في Boplats Syd، وهو الآن  مدان بالتلاعب في طابور السكن في مقاطعة سكانيا، لأكثر من مائة مرة، مقابل حصوله على المال في بعض الحالات.
Krister Hjelm, vd på Bolats Syd, och lagbok.
Foto: Anders Paulsson
كريستر هيلم، الرئيس التنفيذي لشركة Boplats Syd.

هذا وقد سجّل الرجل دخولهُ الكترونيا 105 مرة  في نظام الكمبيوتر الخاص ببوبلاتس سيد، وتلاعب في طابور السكن. وفي بعض الحالات مقابل المال، حسب اقوال المحكمة. وبسبب ذلك تمكن 28 شخصاً من الحصول على وقت اقصر من غيرهم وبالتالي على عقد إيجار. وتمُّ اصدار عقوبة شرطية لخرقه الجسيم للبيانات. ويُنظر إلى الجريمة على أنها خطيرة وتتمثل العقوبة بغرامة يومية قدرها 30 الف كرون، وفق محكمة مقاطعة مالمو.

– اتنفس الصعداء. واخيراً حصلت العدالة، انَّ الحكم هذا يُظهر مدى جدية نظر المحكمة المحلية إلى هذه الجريمة، كما يقول كريستر هيلم، الرئيس التنفيذي لشركة Boplats Syd.

وقد نفى المُتهم المزاعم لفترة طويلة لكنه اعترف فجأة بأربع قضايا خرق فيها البيانات، أثناء المحاكمة في منتصف أكتوبر الماضي. ولا يريد المتهم بالاعتراف بأشياء أخرى، وتتعلق القضايا الأربع جزئياً بنفسه وثلاثة اشخاص آخرين، ويعترف أيضاً بأنه منحهم مزايا في الطابور. ولكن لماذا الآن تنظرُ محكمة مقاطعة مالمو في تفسيرات الرجل المُدان؟ ويعود السبب الى قيام الأشخاص بتحويل الأموال إلى حسابه المصرفي الخاص، وفقا للحكم. 

كريستر هيلم، الرئيس التنفيذي لشركة Boplats Syd.

لاول مرة تجري محاكمة عن الغش في الطابور

حُكمُ محكمة المقاطعة فريدٌ من نوعه.  وتُعبترُ هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إدانة شخص من داخل الشركة،  بارتكاب الغش وبتهمة التلاعب في أوقات الانتظار في طابور الإيجارات. وقد كانت الدعاوى القضائية السابقة ذات الظروف المماثلة تتعلق فقط بعقود الإيجار التي تم بيعها بالأسود.

في الوقت نفسه، يُعدُّ التلاعب باوقات الطابور ليس بجديد، على الأقل إذا اراد المرء تصديق شرطة ستوكهولم التي تميل في وثوقها في المعلومات السرية في تقرير سابق. حيثُ حذّر قسم المخابرات الإقليمية في العاصمة من هذا النوع من الاحتيال في السكن، قبل عامين من الكشف عن الفضيحة في بوبلاتس سيد في سكانيا. يوجدُ ”أشخاص مُطلعون” على شركات السكن التابعة للبلدية في السويد الذين تلاعبوا بوقت الانتظار مقابل المال، وبالتالي تمَّ اعطاء اولوية لبعض الناس من أجل الحصول على عقود إيجار جذابة.

مكتب Boplats Syd في مالمو.

وفي الأثناء هذه تمَّ الكشفُ عن التلاعب الفعلي في قائمة انتظار السكن، وتم طرح سؤال مختلف تماماً، إلى جانب السؤال الذي تمت مناقشته الآن في محكمة مقاطعة مالمو حول هوية الاشخاص بالفعل  التي شاركت بتغيير المعلومات.

وماذا سيحدث لجميع المستأجرين الذين حصلوا على شقة عن طريق الغش؟

في الأساس، تمكن حوالي 28 شخصاً من توقيع عقود مباشرة لتأجير الشقق في مالمو، أحدهم مع Stena fastigheter والباقي في شركة MKB التابعة الى البلدية، ولم تتم مقاضاة أيّ من هؤلاء. ولطالما كانت Boplats Syd واضحة: يجب أن يترك الغشاشون الشقق في أسرع وقت ممكن.

”سنحاول تصحيح الأمر بكل ما نستطيع وسنذهب خلف الافراد التي قامت بالغش،” كما قال رئيس الإدارة آنذاك في MKB اثناء الكشف عن التحقيق. 

واحد من اصل ثلاثة اشخاص غادروا شققهم

وعندما تحققت Hem & Hyra اليوم، اي بعد أكثر من أربع سنوات من المعلومات حول قائمة انتظار السكن المُخترق، تبيّن أن السؤال مبالغ فيه جزئياً، فمن من بين 28 شخصاً، غادر واحد من  اصل ثلاثة شقتهم المزيفة، و تم طرد بعضهم.  وتشير معلومات مصلحة الضرائب السويدية- في حالات أخرى- إلى تمكن البعض من الخروج من الشقق. أما مستقبل أولئك الذين بقوا في شققهم غير مؤكد. وستحقق شركة Boplats Syd في احتمالات رفع دعاوى قضائية ضد أولئك الذين حصلوا على شقة في أماكن زائفة.

– إنهُ طموح مجلس الإدارة المعلن طوال الوقت. يقول كريستر هيلم من شركة Boplats Syd إننا نحقق في احتمالات حدوث ذلك.

وتم اكتشاف الغش في أوائل عام 2017 عندما واجه مقدم للسكن مشاكل في تسجيل الدخول إلى ملفه الشخصي. واشتبه الموظف الذي تلقى المعلومات بشيء ما ودق ناقوس الخطر، ما أدى الى تحقيق داخلي واسع النطاق و إدانة الرجل الآن، وتم فصله من وظيفته كوكيل للسكن بوقت قصير.

دعوى قضائية جديدة للحصول على تعويضات

محاكمة جديدة ومدنية في انتظاره الآن، حيثُ طالبت شركة Boplats Syd بتعويض قدره 1.2 مليون كرون من موظف الشركة السابق، المرتبط بالأضرار والتكاليف الإضافية نتيجة الفضيحة، وذكرت محكمة مقاطعة مالمو بالفعل أنَّ الجرائم تسببت في أضرار جسيمة.

– نواصل هذه العملية الآن، ولا أعرف بالضبط كيف ستسير الأمور الآن، كما يقول الرئيس التنفيذي كريستر هيلم.

وقد كشفت Hem & Hyra سابقاً أنَّ الرجل المدان الآن لديه خلفية إجرامية عندما تم تعيينه، و أظهر فحص كبير للغش أن الأشخاص الـ 28 الذين حصلوا على شقة بسبب الغش، لانهم كانوا فقراء ويفتقرون إلى فرصة تراكم النقاط، وليسَ لدى أكثر من نصفهم  رواتب على الإطلاق أو يكسبون القليل جدا لدرجة أنهم لا يلبون مطالب شركات السكن. وتقع معظم الشقق في المناطق المعرضة للخطر في مالمو ولديها إيجارات أقل.

هذا وسعت Hem & Hyra إلى  الحصول على تعليق من محامي المدان ولكن دون نتيجة.

Läs artikeln på svenska 

 

Fakta: حقائق: ما هو بوبلاتس سيد؟

Boplats syd هي شركة عامة تعود ملكيتها الى مدينة مالمو، ويتوسط Bostadsförmedlingen الإيجارات الشاغرة في قائمة انتظار مشتركة نيابة عن البلديات في سكانيا وعدد من مالكي العقارات الخاصة، وهذا الأخير يعني أنها تشملُ ايضاً Blekinge ، حيثُ تم تسجيل حوالي 110الف شخص في قائمة الانتظار.

و يمكن لأي شخص الوقوف في طابور الإيجار، مقابل 300 كرون  في السنة. الفكرة هي أن الشخص الذي لديه أطول وقت انتظار يجب أن ينتهي به الأمر في المقدمة. ويمكن لأصحاب العقارات تقديم أنواع أخرى من الطلبات على المتقدمين ايضاً.

Fakta: حقائق: الغش في طابور سكن سكانيا

تم اكتشاف الخيوط المعقدة هذه في صيف عام 2017، تم إحياء الملفات الشخصية القديمة وغير المسجلة التي كانت في قائمة الانتظار لفترة طويلة في النظام ولكن مع أشخاص جدد كمقدمي طلبات السكن. تجاوز 28 شخصا الطابور الطويل وحصلوا على عقود إيجار من Stena و MKB ، وتم إعداد المزيد من الملفات الشخصية المنتظرة في نظام الطابور. وسرعان ما أصبح الموظف مشتبهاً به وأجبر على ترك مكان العمل، وهو نفس الرجل الذي أدين الآن.


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.