HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

بعد خمسة اشهر من اصلاح تسريب في مياه الأنابيب- ما زال يعيشُ أشيان في الفوضى

Nyheter كان أشيان محمد في العمل عندما اتصلت به شركة السكن Hembla،لأنها بحاجة ماسة إلى دخول شقته فهناك مشكلة في تأسيس المياه تسببت في تسربها في الجدران. وبعد مضيّ خمسة أشهر، لا يزال مطبخه في حالة من الفوضى، هذا ويُذكر أنَّ الشقة تعاني من أوجه قصور كبيرة بعد تجديدها.
Foto: Kristina Sahlén

قمنا بزيارة أشيان في Husby في غرب ستوكهولم، وكان يقوم بتحضير طبق إيراني يدعى kale pasche في قدر ضغط، وكأنما كان هو الآخر غاضباً. المغسلة مليئة بالقدور والمقالي، و خزائن المطبخ صعبة الاستخدام، فهي مسحوبة وموضوعة فوق بعضها البعض  على أرضية المطبخ. لقد مضتْ خمسة أشهر منذ أن تلقى أشيان مكالمة هاتفية بشأن تسرب المياه، حيثُ كان هناك أنبوب في الأرضية أمام مغسلة المطبخ مكسور، وقامت هيمبلا بإيقاف المياه لبضعة أيام، وأزالت جزءً من السجادة وأصلحت الأنبوب، ومنذ الحين ذاك، توقف كل شيء لفترة طويلة، وفقاً لآنا جوهانسون، المتعايشة مع اشيان.

– في مايو حدث تسريب المياه، في يونيو كانوا هنا واطلعوا على الوضع، في يوليو كان هناك مروحة في المطبخ ، وفي أغسطس قاموا بإزالتها، ثم لم يحدث شيء منذ أكثر من شهر، لكنهم الآن قاموا بإصلاح السجادة ، تقول عندما تحدثنا معها في نهاية سبتمبر.

Ashians kök är ett kaos efter vattenskadan.

 كان أشيان محمد مستأجراً سابقاً لدى  Svenska Bostäder. ”لقد ساعدوا وفهموا وجاءوا عندما تحدثتُ معهم، والفرق بينها وبين هيمبلا كبيرٌ جداً ”.

ومن المسلم به أن سجادة المطبخ الجديدة هي ليست بنفس لون السجادة القديمة ، ولكن، على كلّ حال فهي افضل من الأرضية الخرسانية. وبعد يوم من زيارتنا لـ Husby، تم إرجاع الخزانات الأساسية، لكن أشيان لا يجرؤ على الوثوق بالحال هذا.  

– لا يأتون عندما يعدوننا، ونقوم بالاتصال ونسألهم مراراً وتكراراً ويمرُّ الوقت هكذا. 

تقييمات منخفضة لهيمبلا وفيكتوريا بارك

يُظهر تحقيقُ Hem & Hyra أن الشركات التابعة لـ Hembla هي من بين شركات السكن التي حصلت على أدنى تصنيف في dinvard.se كما يُبيّنه الاستقصاء الكبير لجمعية المستأجرين، و هذا على الرغم من حقيقة أن المالك الجديد هي شركة Vonovia الألمانية، التي اتشترتها منذ ثلاثة سنين تعدُ بمنظور الخلود والتركيز على المستأجرين الراضين.

آشيان وآنا ليسا الوحيدين في مواجهة مشكلتهما، فعندما تحدث Hem & Hyra مع المستأجرين في Hembla في مناطق سكنية مختلفة، اخبرونا بالاشياء التي تكمنُ وراء التعليقات السيئة:

مستأجرون عدّة تعرضوا الى مشاكل تتعلق في تسريب المياه، ليست مرّة فقط وإنما لمرات عديدة، ويرجع ذلك غالباً الى حقيقة تَصدُّع الأنابيب في شقة فوقها مما أدى إلى تلف الجدران والسقوف والأرضيات والمفروشات في الشقق أدناه، و التجديد التالي مرهق ويستغرق وقتاً طويلا، و يشتكي الجميع تقريباً  برودة الشقق والهواء العابر من النوافذ والشرفات، بالإضافة الى التهوية السيئة والرطوبة والعفن في الحمامات والضوضاء الناتجة عن التجديدات المستمرة للمنازل من هي من أبرز الشكاوى الأخرى الشائعة، فضلاً عن حقيقة أنه يكاد يكون من المستحيل الحصول على المساعدة التي يحق للمستأجرين الحصول عليها.

بقع الرطوبة في الحمام الذي تم تجديده حديثا، البقع السوداء تعود مجدداً بعد طليها باللون الابيض.

ومع ذلك، من السهل التحول إلى شقة تم تجديدها بإيجار أعلى بكثير، وفقا للمستأجرين الذين تحدثنا إليهم، فقد عُرض على الجميع تقريبا الانتقال مباشرة، وأحياناً بخصم إيجار مؤقت، إلى شقة تمَّ تجديدها بالكامل، ولكن حتى في مثل هذه الشقق الجديد و توجدُ مشاكل. 

غسالة الأطباق تعملُ لمدة ربع ساعة فقط

يعيش تومي وإيما إيكلوند في Hembla في Jordbro في جنوب ستوكهولم،  لقد ظنوا أن شقتهم المكونة من غرفتين غير نظيفة، ولا يمكن تنظيفها، وعندما احتاجوا إلى إصلاح أوجه القصور، لم يحدث شيء، ووفقاً لتومي، قال له المالك – الذي كان يُدعى آنذاك  D.Carnegie – إنهم لا يعتزمون فعل أي شيء، وإذا لم يكونوا راضين، فلديهم حرية الانتقال الى شقة جديدة. 

في النهاية، قرروا تجديد منزلهم الثاني بالكامل بدلاً من ذلك، ووفقاً لمفهوم المالك: حمام جديد مع تدفئة تحت الأرضية وغسالة ومطبخ جديد مع معدات كاملة وأرضيات خشبية جديدة وجدران مطلية باللون الأبيض في جميع أنحاء الشقة.

كما لو قاموا بتكحيل عين الخنزير

وبعد أربع سنوات ، جلس تومي وإيما في المطبخ وسردوا العيوب: بقع العفن فوق الدش التي تم طلاؤها فقط ولكنها سرعان ما ظهرت مرة أخرى،  الفرن الذي لا يعمل عند استخدام الموقد في الوقت نفسه، فجوات في الأرضية و النوافذ، غسالة الصحون التي تعمل لمدة ربع ساعة ، ثم الفاصمة (الفيوز) علهم ضبطه كل خمسة عشرة دقيقة. 

لكن على أي حال، تبدو الشقة لطيفة ونوات ضوئية بينها وبين مطبخ اشيان

– نعم ، لكنهم كحلو الخنزير، للوهلة الاولى تبدو الشقة لطيفة من الخارج، ولكن هناك العديد من العيوب المختلفة التي ننزعج منها، تقول إيما إن أسوأ شيء فيها هو أنها شديدة البرودة في الشتاء.

Tommy och Emma Eklund i Jordbro

إيما وتومي إكلوند يسردان المشاكل في شقتهما التي تم تجديدها.

تمت زيادة الإيجار بنحو 2000 كرونة سويدية بعد تجديدها، و في غضون أربع سنوات، دفعوا ما يقارب 100 الف كرون  كإيجار اضافي، ويقول تومي إنه لو كان  يعرف كيف سيكون الأمر، لكان قد اشترى طلاءً وأرضية وقام بتجديد الشقة بنفسه، لكان الأمرُ افضل وأرخص. 

تلفٌ أنابيب الصرف الصحي

خلف الطلاء الأبيض، سكن بالي وتعب، حيثُ تعيش الفئران تحت الأرضية، وتعرَّضت الشقة الى ثلاث فياضانات في الطابق السفلي بسبب ارتفاع مياه الصرف الصحي، في ديسيمتر، ما اتلف صناديق إيما مع كل ذكريات الطفولة، وزي التخرج والذكريات القديمة.

– و زي الزفاف لا يمكنك شراءه مرة أخرى، يقول تومي إن التخلص من مثل هذه الأشياء أمر مؤلم.

يزداد الأمر سوءً ويخرجون من الشقة

لقد عاش في جوردبرو طوال حياته وكبر في المنطقة ومع الناس هناك، ويعتقد انَّ ادارة شركة السكن (Haninge Bostäder) التابعة للبلدية سابقاً قبل بيعها الى شركات خاصة كان افضل بكثير. 

– ومنذ ذلك الحين يعدُ المالكون بالاصلاح والاستثمار على المدى الطويل،  لكن الأمر يزداد سوءً ثمَّ يقومون ببيع الشركة. أعتقد أن على Haninge Bostäder إعادة شراء المنازل، كما يقول تومي.

يعد المالك بالبقاء

يؤكد بير إكيلوند Per Ekelund، الرئيس التنفيذي لشركة Hembla وشقيقة المجموعة Victoria Park، أنهما سيتعاملان مع أضرار المياه وأشياء أخرى.

Per Ekelund, vd för Hembla och Victoria Park

بير إكيلوند ، الرئيس التنفيذي لهيمبلا وفيكتوريا بارك.

– يبلغُ عمر المنازل 50 عاماً وحان وقت التجديد، ولا نريد تجديد كل شيء دفعة واحدة، لأننا لا نستطيع فرض مثل هذه الزيادات الكبيرة في الإيجار على المستأجرين،  لكننا نجدد الكثير من اجزاء البناية فقط كي لا يكون لدينا تسريب في مياه الأنابيب، وعلينا القيام بذلك لأننا نفكر في امتلاك منازل لمدة 40-50 عاماً ولا نخطط للبيع في غضون العامين القادمين، ونأمل أن يعمل كلّ شيء حتى ذلك الحين.

Läs artikeln på svenska 


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.