HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

كورونا توقف حركة اللاجئين – مصلحة الهجرة السويدية تدفع ايجارات شقق خالية في ستوكهولم

Nyheter أصبحَ من الواضح الآن أنه، وفي العام المُقبل، سيتمُّ توزيعُ 7500 وافد جديد على جميع أنحاء البلاد وستكون الغالبية من حصة ستوكهولم، حيثُ مَنعت جائحة كورونا، العديد من لاجئي الكوتا (إعادة توطين اللاجئين)، من القدوم إلى السويد ليُجبرَ هذا مصلحة الهجرة السويدية الى دفع ايجارات شقق فارغة مخصصة لهم في ظلّ النقص الحاصل في السكن في ستوكهولم.
Foto: Montage. Eva Jacobsson/privat
لا تزال معظم الشقق في منزل فسترتورب النموذجي الجديد للوافدين الجدد فارغة ومظلمة، يخبرنا فيليبور ليبويا، الخبير في مجلس الهجرة السويدي: "جهزت العديد من البلديات منذ مدة طويلة".

في منطقة عشبية في فسترترب (Västertorp) في جنوب ستوكهولم و بالقرب من شارع E4 / E20 الصاخب يوجد مبنيان سكنيان جديدان مكوّنان من أربعة طوابق، المباني نموذجية اي ذات تصاريح بناء محدودة المدة تم بناؤها بسرعة الربيع هذا وهي جزءٌ من الحلّ الذي تقدمهُ مدينة ستوكهولم للامتثال لقانون التوطين.

تَمثلّت الخطة في انتقال 54 أسرة وصلت حديثاً خلال الصيف إلى هنا، لكن نصفَ المباني هذه لا تزال فارغة، فحتى الآن تشغلُ 21 اسرة الشقق فقط بانتظار قدوم ست عائلات أخرى، ويعود السبب الى انتشار وباء كورونا الذي تسبب في بقاء أكثر من 2000 لاجئ في مخيمات اللاجئين حول العالم على الرغم من استعداد البلديات للانتقال اليها.

– عندما ضرب وباء كورونا العالم خلق سلسلة من العوائق مقابل مجيئهم الىهنا، لم يعد الطيران يَعمل، وفُرضت ضوابط على الحدود بين البلدان كما فَرضت السويد حظراً مؤقتاً للدخول اليها، مما يعني أنه لم يُسمح للاجئين بالسفر إلى هنا، على الرغم من حصولهم على تصريح إقامة دائمية،  كما يقول فيليبور ليبوجا، خبير العمليات في وحدة تنسيق إعادة التوطين في مصلحة الهجرة السويدية.

رحلات الطيران في آب أغسطس بَدأتْ من جديد، لكن الاستقبال المخطط له اي لـ 5000 لاجئ لم يُعدُّ كافياً هذا العام. وتتحدثُ أحدث التوقعات عن 4000 إلى 4500 شخص، وهذا يعني أن على اللاجئين الانتظار لفترة أطول في البلدان التي يتواجدون فيها مؤقتاً في نفس الوقت الذي تنتظر فيه البلديات السويدية قدموهم أيضاً.

– العديد من البلديات تنتظرُعلى أهبة الاستعداد منذ فترة طويلة، حيث رُتّبَ لهم السكن وكل ما يحتاجونه، و ستكون هناك تعليمات أقلّ من السابق. بعضُ البلديات قدمتْ شكوى في السابق عندما حدث هكذا تأخير، لانهم كانوا مستعدين وقاموا بإنشاء منظمة ايضاً، أما الان فبالنسبة للبلديات الاخرى فلا يهمها كثيراًالأمر،فهي راضية على حصولها على عدد قليل من اللجئي، كما يقول فيليبور ليبوجا.

قَدِمَ ثُلْثهم الى السويد

تُعدُّ مدينة ستوكهولم واحدة من المدن التي تقف على أهبة الاستعداد على الرغم من نقص السكن الحاد فيها، ويتمُّ تسكين الوافدين الجدد، وفقاً لقانون التوطين، في مساكن مؤقتة مثلاً في دور رعاية المسنين غير المستخدمة او في مساكن الـ LSS اي مساكن ذات خدمات خاصة، أو لدى أفراد أو في المنازل النموذجية التسعة في مناطق مختلفة. 

– علمنا منذ الخريف الماضي أن ستوكهولم ستستقبل 856 شخصاً هذا العام، لذلك قمنا بالتحضير لهم، تخبرنا منسقة الإسكان للوافدين الجدد إلى مدينة ستوكهولم،  آنا مولجارد، إن 245 شخصاً لم يأتوا حتى الآن.

ويبدو الامرُ مشابهاً في البلد بأكمله، ومن بين 7100 وافد جديد كان من المقرر توزيعهم على البلديات هذا العام ، تمكن ثلثهم فقط من القدوم الى هنا، وقد تلقى ثلث آخر قراراً بشأن انتقالهم الى اية بلدية وإن السكن ينتظرهم إذا سارت الامور حسب الخطة المرسومة. 

تمّ دفعُ الإيجار

عندما تقوم البلدية بإخطار مصلحة الهجرة السويدية بوجود منزل شاغر، تتمُّ عملية ملائمة الشقة بالشخص أو العائلة المناسبة، ونتيجة لذلك، تدفع مصلحة الهجرة الإيجار حتى يتمَّ الانتقال اليها، حتى إذا تأخر الانتقال فلا يمكن تأجير الشقة لأي شخص آخر، و هذا هو سبب فراغ نصف المنازل في فسترتورب. 

– لقد نوقش تأجير الشقق الشاغرة، الا أنَّ أحد التحديات يكمنٌ في أنه من غير المؤكد وقت وصولهم، فقد يتمُّ اخطارنا في الأسبوع الماضي بمجيئهم، و إذا تم تهديد شخص ما فجأة بالموت ، فيمكنه القدوم الى هنا خلال 24 ساعة  أو قد يستغرق الأمر ثلاثة أشهر، وقد يحدث أمرٌ كتفشي وباء مثلاً، كما تقول آنا مولجارد.

وفي عام 2021 سيتم تخصيص 7500 وافد جديد للبلديات وفقًا لقانون اعادة التوطين،  هيم اوك هيرا قامت بتجميع قرارات المجالس الإدارية للمقاطعات حول كيفية توزيعهم وعدد المستوطنين هذا العام التي لم يتم نقلهم حتى الان الى البلديات المستقبلة:

Läs artikeln på svenska 

ستستقبل البلديات هذه الاعداد من الوافدين الجدد

 

Fakta: حقائق: قرار اعادة الاستيطان
  • تم تقديم قانون اعادة الاستطيان في 1 مارس 2016 وبموجب القانون هذا  يتوجب على البلديات استلام وترتيب السكن لعدد معين من الوافدين الجدد، ويتم تحديد العدد كل عام بناءً على حجم البلديات وسوق العمل فيها ونسبة الوافدين الجدد وطالبي اللجوء الذين يعيشون بالفعل هناك.
  • تم توزيع  23600 وافد جديد بهذه الطريقة في عام 2017، ومنذ ذلك الحين قَدِمَ عدد أقل وأقل الى السويد وحصلوا على تصاريح إقامة. وفي العام المقبل سيتم توزيع 7500 شخص في انحاءالسويد،ومن بين هؤلاء هناك 5000 لاجئ مشمول بنظام إعادة استيطانهم.
  • ساهم قانون التوطين في توزيع عادلٍ للوافدين الجدد في السويد، الاّ أنه ووفقًا لتقرير صدر مؤخراً عن هيئة الإحصاء السويدية أنّ كل لاجئ lن أصل ثلاثة تقريباً انتقل إلى بلدية أخرى في غضون ثلاث سنوات.

Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.