HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

تجارة النخبة في عقود الإيجارات السوداء

Nyheter وسط مدينة ستوكهولم، يوجد عقار سيء السمعة، يشار اليه على انه مركزاً لتجارة سوداء واسعة النطاق، وتباع فيه شققٌ للإيجار في عناوين مغرية وجذابة، خلف الكواليس تقبعُ جريمة منظمة. مديرٌ تنفيذي في يعملُ في مجال الاعلام اشترى من مدير شركة اسطوانات مشهور، عقداً لشقة كبيرة في City، بعملة بيتكوين المشفرة، اي ما يعادل مليون كرون.
تمت الاشارة الى منزل محاطٍ بالفضائح باعتباره مركزاً لسوق الإيجار الأسود.

يخبرنا مصدر مطلّع جداً على التبادل بين الشقق السكنية الذي يجري تحت الطاولة. 

”يُعدُّ االمنزل  هذا من أكثر العقارات استخداماً في ستوكهولم للتبادلات الوهمية والعقود السوداء.”

ويشير تحقيق (هيم&هيرا) الى صحة المعلومات هذه، وأنَّ نقطة الانطلاق تظهرُ في  Drottningholmsvägen 78 في Kungsholmen وتعتبرُ نقطة انطلاق جيدة الاستخدام لأولئك الذين يرغبون بشكل غير قانوني في شراء عقد إيجار.

 وفي السنوات الثلاث الماضية وحدها تمَّ تسجيل ١٤٤ شخصاً في العنوان هذا، على الرغم من حقيقة أن الحد الاعلى في Fridhemsplanهو ٢٨ شقة فقط.

تحصل صناعة التبادلات الوهمية والعقود السوداء المشبوهة على الملايين في الخفاء، وتبدأ المقايضات هذه بشيء صغير وبسيط مثل انتهاك قانون سجلات قيد النفوس، وهو واضح: يجب عليك العيش في المكان المسجل فيه لدى مصلحة الضرائب السويدية. 

وعلى الورق -المبنى الآيلُ للسقوط المتواجدُ منذ عشرينات القرن الماضي- ينتقلُ منه واليه المستأجرون بسرعة البرق، وفي الحقيقة فإنَّ المبنى السكني يفتقر إلى مستأجرين لسنوات عديدة، و يشهدُ على ذلك الجيران القريبين منه، ويَعترفُ بذلك في الوثائق العامة، المالك نفسه.

يعيش هنا 144 شخصا منذ عام 2017، والبناية تحتوي على 28 شقة فقط.

يعيش هنا 144 شخصا منذ عام 2017، والبناية تحتوي على 28 شقة فقط.

كَتَبَ مالكُ Vapenfanan forvaltning AB في وقت مبكر من عام 2015 رسالة إلى مكتب تخطيط المدينة يقول فيها أن البناية فارغة وهي في حاجة ماسة إلى صيانة مكثفة كي تَصلحَ للسكن، وفي مارس وأكتوبر 2018 تم التأكيد مرة أخرى على أنها لا تزال فارغة، ولم يتم إجراء أية مفاوضات مع نقابة اتحاد المستأجرين منذ عام 2014، المالكُ يقول بنفسه أنه لا يوجد مستأجرين و تخطيط كبير يتم العمل به.

– كان المنزل خرابة، يقول أحد الجيران القدامى، إنه كان بالمستوى هذا على مدار سنوات وكان يغطي النوافذ المحطمة ورق مقوى.

يقول الجار إن أعمال التجديد الرئيسية بدأت في خريف عام 2017، و في ذلك الوقت لم يبقَ اي مستأجر فيها.

 

.أكد المالك في عام ٢٠١٥ أنَّ المنزل فارغا

المالك لا يريد التحدث

– ليس لدي وقت للحديث الآن، سأتصل بك لاحقاً، يجيبُ مالك Vapenfanan forvaltning AB عندما اتصلت به (هيم &هيرا).

لكن المالك -البالغ من العمر 49 عاماً- والذي يمتلك أربعة عقارات سكنية في ستوكهولم، لم يعاود الاتصال أبداً، و لا يستجيب للمكالمات المتكررة والرسائل النصية، وليست هذه هي المرة الأولى التي يتجنبُ فيها الرجل الذي يملكُ أيضاً مطعماً شعبياً، الأسئلة.

وقد ظهرت البناية الوقعة في  Drottningholmsvägen 78 بشكل متكرر في وسائل الإعلام مؤخراً و يرجع ذلك إلى أن البلدية تقوم بمطاردة مالك العقار بسبب قيامه بنشاط غير قانوني مختلف تماماً.

أصبح فندقاً بدون إذن

كتبت StockholmDirekt عن المنزل في عام 2019 و هيم &هيرا  في أبريل 2020، أنَّ شركة  Vapenfanan forvaltning AB قامت بتجديد المبنى سراً وتحويلها إلى فندق بمعايير فاخرة، في مخالفة مباشرة مع جميع القواعد، وتم افتتاح الفندق في سبتمبر 2019 تحت رعاية شركة Forenom، وهي وسيط لأصحاب العقارات الذين يرغبون  جني أموال كبيرة من الشركات والسياح عبر airbnb، و الآن تطالبُ المدينة  ملايين الكرونات بصيغة غرامات، إذا لم يقم بإرجاعها الى منازل عادية مرة أخرى.

وقد صرّح المالك قبل خمس سنوات بأن العقار فارغ، وفي نهاية عام 2017  بدأ الترميم  قبل أن يبدأ نزلاء الفندق بالتدفق اليها بعد عامين.

ومع ذلك تم تسجيل ما مجموعه 144 شخصاً في Drottningholmsvägen 78 منذ عام 2017 ، وفقاً لسجل مصلحة الضرائب.

تم تحويله الى غرف كبيرة في Odenplan

انتهى الأمر ببعض المستأجرين لدى مجلس شوؤن الايجارات وهم يخاطرون الآن بخسارة منازلهم الحالية، بسبب استخدامهم العنوان المشبوه لتبادل الشقق، و من بينهم رئيس تنفيذي كبير في مجال الاعلام ووسيط تأمين مؤهل بشكل كبير حيثُ ويبلغ دخلهما السنوي أكثر من مليون كرون.

وبفضل حقيقة ذكرهما العيش في مبنى متهدم مكون من خمسة طوابق في Fridhemsplan ، يمتلك كلاهما الآن عقوداً جذابة مباشرة، و شققاً كبيرةً جداً في Vasastan و Kungsholmen على التوالي.

وسيط التأمين وزوجته الذين يعيشان في مساحة 156 متراً مربعاً يطلَُ منزلهما على منظر مثالي على البرج الذهبي لمبنى البلدية

الجارالمشهور بحانة كلاسيكية 

والرئيس التنفيذي في Odenplan، الذي يُعتقد أنه اشترى منزله ذو المساحة البالغة 127 متراً مربعاً مقابل مليون كرون من عملات البيتكوين المشفرة، من مدير شركة تسجيل اسطوانات معروف، يقع بجوار Vasaparken ومطعم Tennstopet الفاخر.

كيف يرتبط كل هذا مع بعضه البعض؟ وكيف يمكن استبدال بناية متداعية بشقة مرغوبة بشدة امام مصلحة الجمارك في ستوكهولم؟

هذه هي الطريقة التي تسير بها الأمور بشكل عام، وهو شراء عقد مباشر من خلال تغيير المظهر، في انتهاك مباشر للقانون.

١. المستأجر (س) يوقع عقداً لمنزل يسجل فيه نفسه، والعقد يبدو أصلياً ولكنه مزيّف لأنه لا يعيش هناك أحدٌ على الإطلاق، ومقدار ما يتقاضاه المالك هو أمرٌ غير واضح- وهو عنصر ضروري في عملية الاحتيال – مقابل هذه المناورة، هناك حديث عن ما يقارب 50 الف كرون في متناول اليد لكل عقد وهمي.

– لا أحد يفعل هذا مجاناً وعليك أن تكون متأهباً لذلك، يقول كريستيان هالدين، المنسق في شرطة مكافحة الجريمة المنظمة في منطقة ستوكهولم، إن حصول المالك على المال هو أمر واضح.

ومنذ حصول تغيير في القانون في أكتوبر 2019 ، يُلزم على كل شخص، أن يكون مسجلاً في عنوان لمدة عام على الأقل قبل إجراء تبادل في الشقق، ويقول كريستيان هالدين إنه تسبب في حالة من الجمود في نظام الاحتيال، وقبل ذلك لم تكن هناك متطلبات زمنية قانونية.

٢. يحصل المستأجر ”س” الذي لديه شقة وهمية من المستأجر ”ب” عن طريق سمسار أسود يريد بيع شقته بشكل غير قانوني أو بالأسود، ولربما يجب على المستأجر ”ب” الانتقال إلى خارج البلد أو شراء شقة تمليك، وهو على استعداد لصنع بديل وهمي مقابل تخليه عن عقده وترك الشقة إلى طابور الإسكان.

٣. توجد في استمارات التبادل شقتين، أما في الحقيقة والواقع فتوجد شقة واحدة فقط، حيثٌ تحصل الآن على مالك جديد  اي  المستأجر ”س”، الذي يدفع للمستأجر ”ب” حقيبة أموال ثقيلة غير مغسولة، والسبب الرسمي يكمن في رغبة  أحد الطرفين الى تقليل الإيجار وعدد الغرف المستأجرة، وربما يكون الأطفال قد انتقلوا منها، بينما يبحث الآخر عن شيء أكبر.

Sana Aljazairi

صحفية ومترجمة لـ( هيم & هيرا)

sana@vnoga.com

Läs artikeln på svenska


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.