HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

فقد شقتهُ بعد عرضها للإيجار – ومحكمة الاستئناف تُصدرُ قراراً ضد شركة السكن

Nyheter قامَ رجلٌ بتأجير شقته المكوّنة من ثلاثة غرف لمستأجر ثانٍ من أجل فترة معايشة تجريبية مع إمرأة أخرى وأثناء انتظار زوجته الجديدة. وفي الاثناء نفسها تمَّ إكتشاف الشقة معلنة للايجار عن طريق موقع الحجز Booking.com وكان المستأجر الثاني يربحُ أموالاً منها. شركة السكن من جهتها لها كلُّ الحق في إنهاء العقد، الاّ انَّ محكمة الاستئناف قامت بوقف شركة السكن من إنهاءه . 
Mannen hade gift sig utomlands och väntade på att hans nya familj skulle komma till Sverige.
Foto: Pixabay
تزوج الرجل في الخارج وكان ينتظر قدوم عائلته الجديدة إلى السويد.

وقد كتبتْ Hem & Hyra سابقاً عن الرجل الذي وقّع قبل بضع سنوات عقداً لشقة من ثلاثة غرف في بلدية Härryda، و كان حينها متزوجا حديثا و يعيش هناك مع أسرته الجديدة التي كانت ستنتقل إلى السويد.

وبعد بضعة أشهر فقط، تقدم بطلب للتأجير  بشكل ثانوي من شركة السكن والسبب يتمثل في  رغبته في تجربة  المعايشة في يتبوري، لتمنحهُ شركة السكن الضوء الأخضر لمدة ستة شهور. 

وسرعان ما أصبح من الواضح أنَّ الشقة كانت معروضة على موقع الحجز Booking.com، حيثُ تم تأجيرها من جهة ثالثة لفترات قصيرة وبأسعار مرتفعة.

عندما اكتشفت شركة السكن ذلك تم طرد الرجل، لكنه أنهى على الفور عقد مستأجره الثاني، وغير الأقفال وشهد بأنه لا يعرف شيئاً عن المخطط. واعتبرت شركة السكن أنه قام بإظهار محاولته في  تصحيح الخطأ و سرعان ما أعادت له العقد. 

لكن الإعلان بقى ، واستمرّ حجز الشقة مرات عديدة عبر موقع التأجير. وبعد ذلك بوقت قصير، تقدم بطلب لتغيير الشقة ليتم الكشفُ عن عقد أولي آخر يمتلكهُ  لدى شركة سكن أخرى منذ سنوات عديدة في يتبوري، حيث كان يعيش في الغالب.

المالك  أختار إنهاء العقد و تمت الموافقة على قراره من قبل مجلس الإيجار الصيف الماضي، وبدا أن المستأجر سيضطر إلى التخلي عن المفاتيح نهائيا.

يحتاج الشقة لعائلته الجديدة

لكن الرجل قاتل من أجل عقده واعترض على القرار أمام محكمة الاستئناف.

وذكر أنه  يقضي الآن المزيد من الوقت في الشقة ، ويستخدم الأخرى الواقعة في يتبوري كمبيت ليلي خلال الأسابيع.

هذا وقد وصلت عائلته الى السويد وعليهم العيش جميعاً في الشقة الواقعة في  Härrydalägenheen ، بسبب كبر حجمها. 

ويدعي الرجل أنه حاول إزالة الإعلان الذي نشره المستأجر من الباطن، لكنه لم ينجح في البداية.  ويقول إن العديد من الأشخاص قرعوا جرس بابه معتقدين أنهم قد حجزوا الشقة ،  ثم أحالهم بعد ذلك إلى الشرطة نتيجة الاحتيال. وفقط عندما اتصلت الشرطة بالمستأجر الثانوي، تمت إزالة الإعلان أخيرا.

لكن المالك يشعر بالغش لأسباب كثيرة. فقبل الحكم في محكمة الاستئناف، أكدت الشركة أنَّ طلب الرجل للتأجير من الباطن كان قائما على عملية احتيال: فقد كذب بشأن رغبته في المعايشة لفترة تجريبية ، لأنه تزوج للتو  وكانت زوجته في الخارج . 

لكن الرجل نفسه يقول إنه كان يتعايش بالفعل في ذلك الوقت مع صديقته السابقة، التي اختار معها إنهاء العلاقة اثناء انتظار قدوم زوجته الجديدة إلى السويد.

لن يوافق على حياة الرجل المزدوجة

يقول المالك في Härryda أنه ما كان ليوافق على الإيجار من الباطن أبدًا إذا كان قد فهم أن الشريك والزوجة شخصان مختلفان. ويعتقد المالك أنه كان إيجارا غير قانوني، لأنه قام  بتضليل  الشركة.

لكن محكمة الاستئناف ليس لديها تحفظات بشأن قانون الإيجار وفيما يتعلق بعلاقات الرجل المزدوجة ومن كان يتعايش معه فهو لا يزال لديه نفس الأسباب لتقديم طلب الإيجار من الباطن. وتشير المحكمة إلى أن الرجل تصرف بسرعة عندما أدرك أن الشقة كانت في موقع الحجز  وبالتالي فإن التأجير الثاني والثالث ليس سببً لإنهاء العقد.

ومنذ انتقال عائلته الجديدة إلى هنا، ترى محكمة الاستئناف، على العكس من ذلك، أن حاجة الرجل للشقة قد ازدادت.

وعليه، تبطل المحكمة القرار السابق بإنهاء العقد حتى ولو كان رأي أحد مجالس الاستئناف مختلفًا. وهكذا فإن الرجل يحتفظ بمفاتيح المفتاح لشقة  في هاريدا. لا يمكن استئناف (الاعتراض) على القرار مجدداً.

Läs artikeln på svenska 


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.