HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

اولريكا تكتشف انَّ لديها مقيماً مجهولاً

Nyheter على الورق فقط، انتقل شخص غريب إلى شقة اولريكا رومنغرين. جيران اولريكا تعرّضوا ايضاً الى نفس الموقف و رسالة من مصلحة الضرائب تفيد أنّ الامر قد يستغرق عاماً للتخلص من قراصنة العناوين غير المرحب بهم.
Foto: AnnaKarin Löwendahl
كشفت الرسائل الواردة من Adressändring وغيرها من الرسائل الإلكترونية أن التسجيل زائف "أشعر بعدم الارتياح"، تقول أولريكا رومينغرين.

تلقتUlrika Romengren في أحد أيام شهر أكتوبر من العام الماضي في Västra Frölunda بطاقة من Adressändring AB، تقول انّ رجلاً لم تسمع به من قبل إنتقل  إلى سكنها وسكن شريكها، ومن ثمَّ وصلت المزيد من الرسائل البريدية. 

– انا لم افهم شيئاً، واعتقدت في البداية أنه كان محض خطأ ما الا أنني اضطررت للتحقق من صناديق البريد الخاصة بنا لمعرفة ما إذا كان رقم الشقة خاطئاً، تواصلُ أولريكا رومينغرين، لكن لا أحد يعيش هنا بهذا الاسم.

إتصلتْ بمصلحة الضرائب السويدية وتمَّ تأكيد الموضوع على انَّ الرجل مسجّلُ في عنوانها منذ شهرين.  

وبدأت تشكُّ في الحالة هذه أنّ نوعاً من أنواع الإحتيال قد يتمّ و تتعززت الشكوك عندما إتضح أن الرجل قد سجل عنواناً بريدياً خاصاً في ترولهاتان حيث يرسلُ له بريده الخاص. 

قامت اولريكا بسؤال الجيران و اتضح لها أن مستأجرين آخرين تعرضوا للموضوع نفسه وتمَّ تسجيل أشخاص آخرين لديهم.

– إنهما يعيشان بمفردهما وكلاهما متقاعدين،  وتعرّض احدهما للمشكلة هذه من قبل شخصين مختلفين حيثُ علمتْ بوجود شخص لديها من خلال النقابة ووكالة المعاشات التقاعدية، كما تقول أولريكا رومينغرين. 

يتلقى أحد جيران أولريكا بريدا بانتظام من رجل آخر مجهول، الغلاف البعيد يأتي من المحكمة الابتدائية. ويُظهر البحث على اسم الرجل في google أنه اسمه ظهر في سبع قضايا جنائية.

ومؤخراً  تعرض الجار الآخر لتسجيل مزيف.

– حصلتْ على رسالة بريدية من وكالة التأمينات الاجتماعية، وقالت إنهم أخذوا منها تعويض السكن لأنهم اكتشفوا أن لديها مقيماً، وهي بالطبع لا تعرفه أو تعلمُ به، تقول اولريكا وتواصل إنه من غير المريح جداً أن تحدث الامور بالطريقة هذه. 

تمّ إخبار أولريكا من قبل مصلحة الضرائب، أن الشيء الوحيد الذي يمكنها فعله هو الإبلاغ عن الامر، ولكن قد يستغرق الأمر  إلى عام قبل إزالة العنوان غير الصحيح.

– أنا في إجازة مرضية ولدي دخل ضئيل لا يكفي إلا للإيجار، تقول أولريكا رومينغرين التي قدمت بلاغاً للشرطة، أنا متعايشة الآن مع صديقي ولكن إذا لم أكن كذلك وأردت التقدم بطلب للحصول على تعويض للسكن، فلن أتمكن من القيام بذلك.

تقول Ulrika Romengren: ”يبدو الأمر كما لو أن القانون إلى جانبه أكثر مما هو في جانب المتأثر به”.

هذا وكتب (هيم أوك هيرا) سابقًا عن العناوين المزيفة والتجارية، ويعد التسجيل المُتعمّد في عنوان خاطئ جريمة جنائية منذ عام 2018 ويمكن أن يؤدي إلى عقوبة تصل إلى السجن لمدة عامين، وعلى الرغم من ذلك، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 200000 شخص مسجلين بشكل غير صحيح في السويد.

معظم العناوين غير الصحيحة ناتجة عن الإهمال أو الأخطاء، ومن الشائع، على سبيل المثال، أن يبقى الناس في عناوين عاشوا فيها سابقا، ولكن هناك أيضاً حالات عديدة  يكون فيها الفعل واعياً للغاية.

فقد يتعلق الأمر بكل شيء بدءاً من الاحتيال المتعلق بالاستفادة من المساعدات  إلى حقيقة أن الشخص في الواقع يعيش بشكل ثانوي ولا يمكنه التسجيل في العنوان الصحيح.

يعمل توبياس فيك في مصلحة الضرائب السويدية وهو خبير في قضايا تسجيل السكان.

يقول إنه ووفقاً للقواعد الحالية يُفترضُ أن يكون هناك اتصال بين الرجل ومصلحة الضرائب قبل تغيير المعلومات وبالتالي لا تستطيع أولريكا رومينغرين إزالة ”مُقيمها” فقط.

– يقول: لقد رفعنا الامر الى الحكومة كي نكون قادرين على تصحيح الخطأ فوراً عندما يُبلغ طرفٌ ثالث.

فاليوم يستندُ التشريع على فكرة تسجيل العناوين المزيفة عن طريق الخط، وللجميع مصلحة بتصحيحه.

يستغرقُ متوسط ​​طول التحقيق حالياً شهرين، بالإضافة إلى ذلك، هناك طابور طويل قبل أن يبدأ المسؤولون في معالجة القضية.

– نحن نعطي الأولوية للحالات التي يتأثر فيها شخص ما شخصياً أو حيث نشك في جرائم الرعاية الاجتماعية أو جرائم تسجيل السكان، كما يقول توبياس فيك. 

إنَّ مقدار المعلومات التي يجب الابلاغ عنها يلعبُ دوراً كبيرا حيثُ يمكن لأي شخص يصادف قرصنة عنوان أن يستفيد من كونه محققاً صغيرا فكلما تمكنت من معرفة المزيد عن الشخص الذي تظاهر بأنه يعيشُ  معك كلما تساعد في تسريع التحقيق الذي تقوم به  مصلحة الضرائب.

– أنا لا أقول أنك بحاجة إلى إجراء بحث، يقول توبياس، الا إنه يسهل علينا إرسالك لجميع المعلومات التي لديك.

تقوم مصلحة الضرائب بالاتصال بوكالة التأمين الاجتماعي عندما تتلقى بلاغاً لمعرفة المدفوعات المتاحة في المقام الاول ولكن أيضاً حتى لا يواجه أولئك الذين تأثروا بالتسجيل اية مشاكل.

– إذا اعتقدنا أن المعلومات تبدو غير صحيحة  وناجمة عن تصرف عمد فنقوم حينها بإبلاغ الشرطة. يمكنك أيضاً الإبلاغ عن جريمة التسجيل المدني إلى الشرطة كشخص عادي، ولكن هذا لا يجعل تحقيقنا أسرع.

أولريكا رومينغرين تشعر بالعجز تماماُ.

– يبدو أن القانون بجانبه أكثر منا المتأثرين به، ولعدم رغبته في التعاون فهو يؤخر وقت التحقيق. إن الامر مزعج للغاية ويصعب سماعه.

قبل وقت قصير من نشر المقال هذا أعلنت مصلحة الضرائب السويدية أنه تم إلغاء تسجيل الرجل من عنوان اولريكا وأن الشرطة ابلغتها بإغلاق التحقيق فيما يخص  جرائم  التسجيل بحق قيد النفوس. 

Läs hela artikeln på svenska

Fakta: حقائق: لو تعرضت الى نفس الموقف فننصحك بالتالي:

للتحقق من الشخص المسجل في منزلك توجه الى ”Mina sidor” على موقع الويب التابع لمصلحة الضرائب السويدية ، واختر  ”Folkbokföring”. 

في نفس الخدمة، يمكنك الإبلاغ عما إذا كان أي من هؤلاء الأشخاص مسجلين بشكل غير صحيح.

يمكنك أيضاً الاتصال أو الكتابة أو إرسال بريد إلكتروني إلى مصلحة الضرائب.

اترك أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الخطأ وما إذا كنت تعرف أين يعيش الشخص بالفعل فهذا يسهل على مصلحة الضرائب في التحقيق في الأمر.

من خلال خدمة ”قفل العنوان” المجانية على موقع Adressändrings يمكنك منع تسجيل الغرباء.


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.