HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

عائلة تحصلُ على حقوقها من محكمة الاستئناف – وتقدّر بربع مليون كرون

Nyheter حصلت عائلة تعيشُ في Sveavägen على إيجار منخفض يُقّدر بربع مليون، بسبب الضوضاء الناجمة عن بناء فندق دامَ ثلاث سنوات في فناء الحديقة، وقام المالك بالإعتراض على مطالبة العائلة المستأجرة لدى محكمة الاستئناف.
Foto: Roger Rosenlund
منظر الفناء في اوائل عام ٢٠١٧، والعمل الصاخب استمر بعد ذلك لفترة اطول.

وتُعتبرُ قضية Sveavägen 108 طويلة حيثُ استمرت لاكثر من خمس سنوات، وبدأت عندما قرر المالك في جمعية الإسكان Apelträdet بناء فندق في فناء الحديقة، وارتبط البناء بضجيج في عام 2016 مع هدم مسبح يعود إلى Sveabadet القديم، و بعد ذلك  كان على المستأجرين العيش مع ضوضاء البناء وغباره لمدة ثلاث سنوات وهي الفترة التي استغرقها بناء الفندق.

وكتبت Hem & Hyra خلال السنين هذه عن حالات مختلفة من الشكاوى التي سُجلّت من قبل مالك العقار والمستأجرين.

وقد صرح ريتشارد غنيم (Richard Ghneim)  ممثل اتحاد الإسكان لـ Hem & Hyra في وقت سابق أنه من الصعب البناء في المدن دون ضوضاء، وأنه يأمل بعد ذلك أن يتمَّ الانتهاء من بناء الفندق في غضون عام.

– ”نحن نبني فندقاً، ويجب أن يشعرَ الناس بالسعادة لأنه يجري بناؤه، ولا يمكن البناء في المدينة دون اضطرابات”. 

استغرق البناء ثلاث سنوات و في كانون الأول (ديسمبر) 2019 ، صدر حكم من المحكمة الابتدائية،  يمنحُ الأسرة  التي تضررت من الضوضاء حقاً في التعويض، ويعتبر مبلغ التعويض هذا كبيراً، حيث ستتلقى الأسرة وفقاً لقرار المحكمة 265 الف كرون كتخفيض للإيجار وهو ما يعادل نصف جميع الإيجارات المدفوعة منذ عام 2016، و يشهد الزوجان مرض الأسرة من  الوضع هذا  وقد عانت الأم من أعراض الإجهاد والتعب وتلف السمع طيلة  الضوضاء. 

وقد أجبر المالك -جمعية الإسكان Apelträdet – على دفع مبلغ إضافي يزيد قليلاً عن 216 كرون لتغطية التكاليف القانونية للعائلة.

وقد نفى مالك العقار مراراً وتكراراً حدوث ضوضاء بالقدر الذي وصفه المستأجرون، ما دفعهم على  استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف.

والآن، وبعد أكثر من عام بقليل ، صدر حكم محكمة الاستئناف، والذي يؤيدُ ويسيرُ على غرار قرار المحكمة الابتدائية ولايمنحُ المؤجر الحق انما العائلة المستأجرة. 

– إنه بالتأكيد انتصار جزئي للمستأجرين لكن لم يحن الوقت بعد للتحية بعد، لأننا لا نعرف ما إذا كانت القضية ستنتقل إلى المحكمة العليا، كما يقول ميكائيل أريسكوغ (Mikael Areskog)، المحامي لدى جميعة اتحاد المستأجرين في ستوكهولم والممثل القانوني للزوجين.

Läs artikeln på svenska 


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.