HemHyra.se använder sig, precis som flertalet andra webbplatser, av cookies för att förbättra servicen för er besökare. Läs mer om Cookies

Artikeln om uppsägningarna på arabiska

Nyheter لقد تمّ إخطار 15 مستأجراً بإنهاء عقودهم لدى شركة الإسكان الخاصة هِمغوردِن (Hemgården). حيث قامت الشركة المؤجِّرة بتصوير المستأجرين الذين يرمون القمامة على نحو خاطئ، ولذلك تريد إنهاء عقود إيجارهم.

الحقوقي توماس ساغليند لدى اتحاد المستأجرين في أوريبرو لم يصادف مثل هذا الأمر أبداً.

يقول توماس: ”لم يمرّ عليّ أمر كهذا من قبل. قد يحدث أن يلغي المؤجِّر عقد مستأجر أو اثنين إن هو ارتأى أنهم يسبّبون مشاكل، ولكني لم أسمع من قبل أن أحداً ألغى عقود مثل هذا العدد في الوقت نفسه ما لم يكن الأمر يتعلق بترميم المباني، ويُذكَر في هذه الحالة أن ذلك هو السبب. ومن النادر جداً أن يحدث هذا الأمر”.

وفق ما يتبين من الوثائق لدى لجنة شؤون الإيجار فإن الأمر يتعلق بـ 15 مستأجراً ارتكبوا – وفق ما ذكرته الشركة المؤجِّرة هِمغوردِن – أخطاء عندما قاموا برمي القمامة على نحو خاطئ في الغرفة المخصصة للقمامة وقاموا برمي القمامة في الدّرَج (السلالم). ويشمل ذلك رمي البلاستيك في مكان السماد المُخلَّط أو رمي حقيبة ظهر على الأرض في الغرفة المخصصة للقمامة أو وضع النفايات الضخمة في الغرفة البيئية. وشوهد أحدهم وهو يركل باب المصعد، وآخر وهو يضع القمامة في الدّرَج (السلالم).

إلغاء عقود الجميع.

قام اتحاد المستأجرين بزيارة إلى منطقة بريكِّيباكِّن (Brickebacken) وحاول تقديم المعلومات حول ما يسري في حالات إلغاء العقود.

يقول توماس ساغليند:
– وفق إفادات القاطنين فقد قام المؤجِّر سابقاً بتفريغ مبنى كامل عن طريق إلغاء العقود. وتفيد المعلومات أن معظم هؤلاء المستأجرين أُلغيت عقودهم بسبب خطأ في فرز القمامة. لذلك فمن المهم أن نخبر القاطنين بأنه لا يجب عليهم الانتقال لمجرّد تبليغهم بإنهاء عقد الإيجار، وإنما يحقّ لهم أن يعترضوا على الإلغاء ويطلبوا إعادة النظر فيه، ولن يكلّفهم ذلك شيئاً.

ليس من المؤكد أن رمي القمامة على نحو خاطئ سبب كافٍ لإنهاء العقد.

– يمكن للمؤجِّر أن يلغي عقد الإيجار لأسباب عديدة، ولكن لا يمكن معرفة ما إن كان السبب كافياً لإلغاء حماية الحيازة إلا بعد أن تنظر لجنة شؤون الإيجار بالأمر.

ويرى اتحاد المستأجرين أنه يوجد الكثير من الغموض في هذه الحالات، نظراً لأن المؤجِّر يحاول أن يربط ما بين جهاز فتح باب غرفة القمامة والأفلام التي تُظهر الناس وهم يرمون القمامة على نحو خاطئ.

– ولكننا نعرف عن وجود حالات يقوم فيها شخص بفتح الباب لشخص آخر أو يستعير جهاز شخص آخر. إن عبء الإثبات يقع على عاتق المؤجِّر.

يوجد مستأجران عضوان في اتحاد المستأجرين وطلبا أن يتولّى الاتحاد قضيتهما. وقد تمّ التوصُّل إلى مصالحة في إحدى هاتين القضيتين.

– لقد تعهّدت المستأجرة بأنها لن تكرّر الخطأ في أن ترمي القمامة على نحو خاطئ، ولذلك تمّ سحب إلغاء العقد.

هل يجوز للمؤجِّر أن يصوّر في غرفة القمامة؟

– نحن نبحث في الأمر الآن. يقول المؤجِّر إن من حقّه أن يفعل ذلك لأن الدخول يتطلب جهاز الفتح، لذلك لا يُعتبر المكان عاماً. ولكننا سوف ننظر في الأمر ونتبيّن ما إن كانت الأفلام صالحة كدليل.

ينصح توماس ساغليند المتضررين بأن يعترضوا على إلغاء عقودهم.

– يكفي أن يعترض المستأجرون على إلغاء عقودهم لدى المؤجِّر. وبعد ذلك تقع المسؤولية على المؤجِّر في تحويل الأمر إلى لجنة شؤون الإيجار وإثبات وجود ما يدعم مزاعمه. وبعد ذلك يجري استدعاء المؤجر إلى لجنة شؤون الإيجار للدفاع عن قضيته. وهذا الإجراء ليس خطيراً كما يبدو.

يقول توماس ساغليند أيضاً بأنه من المهم لمن يستلم ما يسمى مطالبة بالتصحيح أو إخطار بإلغاء العقد أن يمتنع على الفور عن القيام بما يشير المؤجِّر إليه، إن كان هناك تبرير لتلك المزاعم.

Läs vad hyresvärden säger här. Arabiska


Copyright © Hem & Hyra. Citera oss gärna men glöm inte ange källan.